في ظل تغير المناخ السياسي والتنوع الفكري والطرح المتعدد اللهجات حول التنمية وتحيرك عجلة الدولة نحو مستقبل أفضل للمواطن المصري؛ كما لانغفل الدور الذي يلعبة بعض "المتطرفين" لإفساد ماتم بنائه وابطال حركة التقدم.

نلقي لمحة علي الوضع البرلماني والصراع التنافسي للحصول علي مقاعد تحت القبة بين احزاب ومستقلين، وقد قدمت طرح لعدة عناصر تحاكى الوضع الحلي.

الناخبين والشارع 
من المفترض ان تكون هناك علاقة ايجابة بين المرشحين والمواطن كي يكتسب الناخب اصوات مرشحيه وذلك يكون بعرض عالاقل برنامجا انتخابي علي اساسة يكون التصويت وباستقصاء بعد اراء المواطنين كان الرد بالسلب "نحن لا نعرف شئ عن احد ولاحي اسمائهم"

الاحزاب والمستقلين

اختار كل مرشح لنفسه ما يري فيه المصلحة التى تؤدي الى نجاحة بين قائمة وفردي ولا نغفل ان هناك بعض المنتمين لحزب"الفلول الوطني".وقد كان رأي الشارع اننا لا نقبل اي مرشح من الفلول ليمثلنا ف البرلمان .

دعايا المرشحين وبرنامجهم الانتخابي 

وعن الدعايا كما قال بعض المواطنين "اننا لا نعرف حتي اسمائهم " والذي نعرفة عنهم وهو من كان له تواجد في البرلمان قبل ذلك وبعض الفلول المرشحين وبعض من يريد الشهره. ولا نعرف لأحد منهم برنامجا إنتخابي, ولانغف قول بعض المواطنين ان هناك بعض المرشحين قامو بتقديم خدمات لأهالي دائرتهم .


البرلمان والتمية الاقتصادية 

المجس هو عبارة دائرة تبادل آراء وافكار وطرح للعديد من الخطط التى من المفترض ان تكون عاملًا قويا للنهضة والتنمية وارتفاع مستو المعيشة.

فا عند سؤال احد المواطنين من عامة الشعب كيف تتوقع ان يكون الوضع بعد برلمان 2015 كان الرد" احنا مش عايزين برلمان اصلا محش هيفيدنا بحاحة الغالبية داخلين النتخابات علشان مصلحة شخصية احنا عايزين الرييس يكمل مشوارة من غير ما يجى حد يعطة".

وبين مأيد ومعارض ومرشح ناخب يختلف الطرح باختلاف الافكار ووجهات النظر، هناك تحديات كثيرة تواجه جميع الأطراف فى المشهد السياسى الراهن، فالأمر لم يعد مقصورًا على رغبة المواطن فى اختيار المرشح الذى يراه مناسبًا فحسب، بل امتد إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير، كما أن هناك العديد من العوامل والتحديات والآليات، التى يستخدمها بعض المرشحين والأحزاب، للتأثير على المواطن باستخدام دعاية رخيصة وكاذبة، وأخرى مغرية واهية، من أجل الفوز بمقعد داخل البرلمان، وليس لتحقيق طموحات المواطن، مما قد يعكر صفو هذا الاستحقاق الكبير، والذى بموجبه يتغير المسار السياسى والاقتصادى والاجتماعى لما هو أفضل


أضف تعليق


كود امني
تحديث